الرئيسيةجهاتمجتمع

مارتيل. تعيش على واقع أبشع إستغلال للأطفال في مجال التسول وسط المطالبة بتدخل عاجل لردع المستغلين الذين راكموا ثورة لا يستهان بها.

مارتيل. تعيش على واقع أبشع إستغلال للأطفال في مجال التسول وسط المطالبة بتدخل عاجل لردع المستغلين الذين راكموا ثورة لا يستهان بها.

 

يبدو أن جشع شبكات التسول بدأت تتجه في جعل تراب عمالة المضيق الفنيدق مكانا أمنا لهم حيث تجد في كل شبر من أحياء هذه الجهة نساء يضعن أطفال ور ضع بين أيديهم وهم يزاولون مهن التسول بطرق مكشوفة وسط إستغلال أبشع لرضع والأطفال الدين يبدو عليهم ملامح تناول منومات حيث تظهر على البعض منهم آثار الضرب . ثارة يرغمون هؤلاء الأطفال القاصرين على التسول في ساعات متؤخرة مما يعرض هؤلاء القاصرين إلى مالا يحمد عقباه، فتنامي ظاهرة الإستغلال الخطير لهذه الفئة يضع الكل في مأزق جراء هذا العمل الإجرامي الخطير، الأغرب في كل هدا هو أن هناك جمعيات تدعي إهتمامها بالطفولة وهناك من يدعي دفاعه عن القاصرين لكن لا حياة لمن تنادي. ففي كل يوم نرى بأم أعيننا أطفال يستغلون من قبل داويهم أو الواصين عليهم أو المتاجرين بهم يفعلون ما يحلو لهم ليلا نهار ويمارسون عليهم شتى أنواع الإستغلال من ضرب إعتداء وسب إذا ما لم يلبوا أعمال التسول. الأمر الذي يدفع بهؤلاء الأطفال إلى الإستسلام للواقع المر الذي لا يرحم ولا يشفع…. إن الحديث عن الظلم والإستغلال الأبشع لهذه الفئة من الرضع والأطفال القاصرين من قبل تلك الشبكات المتاجرة في الإنسانية أصبح حديث الكل يتطلب تدخل كل الجهات المعنية من سلطة وأمن ونيابة وجمعيات المجتمع المدني وكافة الفاعلين في هذا المجال قصد الضرب بيد من حديد على هذه العصابات… فهل من تدخل عاجل قبل فوات الأوان؟؟ ولنا عودة.

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button