الرئيسيةجهاتمجتمع

مارتيل تعيش وضعا مؤساويا من ناحية البنية التحية وسط المطالبة بتدخل من بيدهم زمام أمور المدينة.

مارتيل تعيش وضعا مؤساويا من ناحية البنية التحية وسط المطالبة بتدخل من بيدهم زمام أمور المدينة.

مع الاسف مرتيل تعيش وضعا مكهربا ان لم نقل وضعا مؤساويا من ناحية البنية فسياسية الترقيع التي تنهجها بعض الاطراف في المدينة لن تزيد مرتيل الا تخريبا من ناحية البنية التحتية والنمودج حي الزاوية فلا مجلس العمالة اتخد المتعن ولا الجماعة المحلية وكأن الحي يتواجد خارج نفوذ تراب مجلس العمالة الدي يغرد على هواه خدمة لآجندته السياسية ، فبالرغم من تعالي أصوات ساكنة شارع الزاوية لسنوات طويلة الا انه لا حياة لمن تنادي ليظل هدا الحي وصمت عار على تاريخ كل من رئاسة المجلس من جهة ورئاسة مجلس العمالة من جهة أخرى ،فلا يعقل أن تظل قبلة الملك رهينة صراعات سياسية صبيانية تضيع من خلال هده الصراعات مدينة برمتها ،بمدخل حي أحريق يعيش وضعا بيئيا يهدد صحة المواطن يوميا ولا من يتحرك وهنا تنطبق مقولة المزوق من برا أأأأأأش خبارك من الداخل ،ساكنة الزاوية تناشد عامل صاحب الجلالة التدخل العاجل لآجل اصلاحه خصوصا انه ظل في خانة النسيان لسنوات وسنوات حيث استبشرت الساكنة خيرا بقدوم الرئيس الجديد الا ان ضنها خاب كما هو حال رئاسة مجلس العمالة الدي لم يقم بزيارة لهدا الحي قصد الوقوف على مشاكل الحي وهمومه ،ان وضع حي الزاوية أصبح حديث الجميع وأصبح من الضروري تدخل كل الاطراف المعنية قبل فوات الاوان خصوصا وأن ساكنة الحي ملت من الانتظار …ولنا عودة

مقالات ذات صلة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back to top button